Maram Jansis


“كتير قصص بتمرق بحياتي بتذكرني بألف ليلة وليلة. وكتير بحس حالي مميزة لما قول لرفقاتي انو عم اتعلم عن مبادئ الحياة من افلام كرتون وقصص مكتوبة، بس هي أكتر من هيك بالنسبة لالي. ألف ليلة وليلة هو المكان الوحيد يلي بقدر عبّر فيه عن حالي وأفكاري من دون خوف. هل البرنامج خلاني اثق بحالي اكتر وإفهم انو مخيلتنا هي اكبر من العالم يلي عايشين فيه”.





مرام جنسيس، فلسطينية، 12 سنة، مستفيدة من برنامج “ألف ليلة وليلة” في جمعية السلام في مخيم برج البراجنة، وهي جمعية خيرية تعليمية وثقافية تعنى برفع مستوى الوعي داخل المجتمعات الضعيفة والمحرومة وتهدف الى خلق روح ثقافية ورياضية شاملة.





“من القصص يلي تعلمتا إنو اهلي اهم شي بحياتي ولازم ضل حدن وإحترمن وإتعلم من خبرتن بالحياة. واتعلمت انو رفقاتي هني سند لالي ولازم أثق فيهن واسمع رأين واحترم وجهة نظرن. نحنا كتير منختلف عن بعضنا بس مش يعني هل الإختلاف هو شي سلبي، وواحد من أهم المبادئ يلي تعلمتا انو الإختلاف بوسع وجهات النظر وبخلينا نتوسع بأفكرنا ونحترم رأي الجميع ومع الإختلاف بيجي تنوع الأفكار، وبنفس الوقت منكتشف قديش كل فكرة الا قيمة بالحياة وكيف قادرين نطورها ونشتغل عليها لتصير أفضل”.





المنتدى المجتمعي للتمكين والتنمية (Initiate) يقوم بتنفيذ هذا المشروع مع أكثر من 105 مراكز في جميع المناطق في لبنان.





“من أول نهار حطيت براسي انو ساعد أساتذتي وإتعلم منن وجرب ساعد رفقاتي بالصف بأي شي بيحتاجوا لأنو من أهم مبادئ ألف ليلة وليلة التعاون ومساعدة الغير، وإذا طبقنا هالمبادئ بالصف منقدر نطبقا وين ما كان بالحياة ونبني مجتمع أفضل”.





يتم تنفيذ هذا المشروع بدعم من البرنامج الأوروبي الاقليمي للتنمية والحماية (RDPP II) لدعم لبنان، الاردن والعراق،  وهو مبادرة أوروبية مشتركة بدعم من جمهورية التشيك، الدنمارك، الاتحاد الاوروبي، ايرلندا وسويسرا.