Tarek El Mahabani


“الظلم هو أبشع شي بالحياة، وانك تظلم أو تنظلم بالتأكيد هو شي سلبي. من أهم الأشياء يلي تعلمتا من خلال برنامج ألف ليلة وليلة هي انو ما احكي عن حدا بطريقة عاطلة وما احكم على الكتاب من عنوانه. كتير بتمرق قصص بحياتنا اليومية ما بنكون حاسبيلنا حساب او مش قادرين نفهما، بس كيف نحنا منواجه هل أمور ممكن تكون أحياناً سلبية. المشروع مش بس علمني انو واجه المصاعب بل كمان اتقبلها وجرب حلها بطريقة صحية وسليمة”.





طارق المهماني، فلسطيني، 12 سنة، مستفيد من مشروع “ألف ليلة وليلة” في جمعية البرامج النسائية بمخيم البداوي في طرابلس شمال لبنان. جمعية البرامج النسائية هي جمعية تعزز قدرات النساء من خلال الانشطة والمحاضرات والندوات وتشجع النساء في التنمية وتطوير مجتمعهن وتطبق مشاريع  تعزز التنمية المستدامة وتساعد على خدمة المجتمع.





“يعني اذا الواحد كان معصب مش يعني هو انسان عصبي وما فينا نحكي معو، أو اذا الواحد عمل مشكل بالشارع مش يعني هو مشكلجي، واذا رفيقي تصرف بطريقة أنانية بلحظة معينة مش يعني هو أناني وما لازم ضل معو. نحن كلنا بنغلط وممكن نتصرف بطرق بشعة، بس الحياة بتعطي فرصة للكل ولازم نتفهم كل شخص لأنو ما حدن فينا عم يمرق بلي هو عم يمرق فيه، وما حدن فينا عرفان بهل لحظة شو صار لتصرف بهل الطريقة البشعة. نحنا لازم ديما نتفهم ونفهم يلي حولينا ونحاول نكون حدّن اذا لزم الأمر”.





يتم تنفيذ هذا المشروع بدعم من البرنامج الأوروبي الاقليمي للتنمية والحماية (RDPP II) لدعم لبنان، الاردن والعراق،  وهو  مبادرة أوروبية مشتركة بدعم من جمهورية التشيك، الدنمارك، الاتحاد الاوروبي، ايرلندا وسويسرا.





“مش عم أمزح اذا بقول انو برنامج ألف ليلة وليلة لازم يكبر أكتر ويوصل لكل بيت، لأنو المبادئ والعبر يلي مغروسة جواته هي من أجمل الأشياء يلي ممكن نحنا كأطفال نتعلمها. هل البرنامج علمني كيف كون شخص افضل وكيف اتحكم بحالي لما اوقع بأي مشكلة وكيف اتصرف وكيف اطلب المساعدة وأهم شي كيف احترم واتفهم الجميع من دون استثناء”.